logo
  • استعلامات الطوارئ
    051-2616688
    • 31 ديسمبر 15
    • 0
    مرض الملاريا MALARIA DISEASE

    مرض الملاريا MALARIA DISEASE

     

    الملاريا هي مرض طفيلي ينتقل بالعدوى بواسطة لسعة أنثى البعوض المصابة بالعدوى، Female Anopheles Mosquito.

    وتلدغ بعوضة الملاريا الشخص لتغذية بيضها، وتحقن في جسمه الطفيلي ليعيش في دم الإنسان، وبسرعة فائقة يصل الطفيلي إلى الكبد، ويتكاثر ألف مرة مسببا انفجارا في خلايا الدم، فبإطلاق الطفيليات في دم الإنسان تقوم بغزو خلايا الدم الحمراء، وتحصل على الطاقة اللازمة عن طريق استهلاك الهموقلوبين وهو المادة التي تنقل الأكسجين في الدم.

    ويستمر تكاثر الطفيليات داخل خلايا الدم الحمراء لتسبب انفجارها، وينطلق المزيد من الطفيليات لتهاجم خلايا الدم الأخرى من جديد، وهكذا تستمر هذه الدورة حتى يتمكن الجهاز المناعي أو الأدوية من وقف العدوى أو يموت المريض.

    وفي حالة تجوال طفيليات الملاريا تقوم أنثى بعوضة الملاريا بامتصاص الدم من هذا الشخص بعد لسعه، فتصبح البعوضة مصابة بالعدوى، وتستمر الدورة بإصابة أشخاص آخرين.

     

    وبائيات الملاريا: EPIDEMIOLOGY

    يتوطن مرض الملاريا في إفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وأمريكا الوسطى، وبلدان الشرق الأوسط، وإيران، والعراق، وسوريا والمملكة العربية السعودية.

    ويوجد ما بين (300 – 500) مليون مصاب بالمرض، ويموت منه سنويا حوالي مليونين أغلبهم من الأطفال دون سن الخامسة، وهناك 4 أنواع من طفيليات الملاريا، وهي:

    • Falciparum.
    • Vivax.
    • Ovale.
    • Malariae.

     

    دورة طفيلى الملاريا: LIFE CYELE

    بعد لسعة أنثى البعوض للشخص بحقن الدم الذي يحتوي على   gametocytes بعد أسبوعين بدورها تفرز sporozoites عن طريق التجانس تغزو الدم وتدخل إلى الكبد وتعيش في خلاياه، وتنتج طورا جديدا يسمى shizont تنتج ما بين (10000 – 30000) طورا جديدا يسمى merozoites، والتي تسري في تيار الدم بعد انفجار خلايا الكبد، وهذا الطور من الطفيليات يغزو كريات الدم الحمراء، وتتحول إلى طور جديد يسمى trophozoites، لتنتج بما يسمى erythrocytic shizonts، والتي تنتج merozoites وبعد يومين أو ثلاثة أيام تنفجر كريات الدم الحمراء ويسبح الطفيلى في الدم. بعض من طور ال trophozoites  يتطور إلى  gametocytes  التي تلتقطها أنثى البعوض. طفيليات الملاريا من نوع p.vivax and p. ovale  وليس p-falciprum  تظل ال shizonts  في خلايا الكبد لأكثر من ثلاث سنوات و تتسبب في نكسة المرض من جديد مما يعقد العلاج. وهذا الطور من طفيلى الملاريا هو الذى ينتقل عن طريق الدم الملوث بالطفيلى أو عن طريق الإبر الملوثة بالدم .

    p-falciparum تتسبب في تجلط الشعيرات الدموية و تؤدى إلى موتها خاصة الدماغ، الكلى، الرئتين، والجهاز الهضمى بالإضافة إلى مضاعفات أخرى كهبوط في نسبة السكر في الدم .

     

    طرق انتقال العدوى: TRANSMISSION

    • عن طريق أنثى البعوض المصابة بعدوى الملاريا بعد لدغ أشخاص آخرين.
    • نقل الدم من أشخاص مصابين بالعدوى.
    • التشارك في استعمال إبر الحقن الوريدي لحقن المخدرات.
    • المرأة الحامل المصابة يمكن أن تنقل العدوى إلى جنينها.

    ونادرا ما يؤدي نقل الدم إلى نقل العدوى بالملاريا.

     

    أعراض مرض الملاريا: SYMPTOMS

    تمتد فترة الحضانة من 12 إلى 17 يوما، وتظهر الأعراض عندما تغزو خلايا الدم الحمراء لدى المصاب بالملاريا بسبب طفيليات merozoites التي تنفجر لتسري في تيار الدم.

    وفي هذه اللحظة يعاني المصاب من القشعريرة، ويصاحب ذلك الصداع، آلام في المفاصل، فتور عام، فقدان الشهية للأكل، التعرق بعد نوبات الحمى.

    وقد تتحسن حالة المريض بعد مرحلة التعرق، وبعد يومين إلى ثلاثة أيام تتجدد النوبة عندما ينفجر المزيد من خلايا الدم الحمراء.

     

    التشخيص: DIAGNOSIS

    أعراض الملاريا شبيهة بأعراض الانفلونزا، ويشتبه بإصابة الشخص بالملاريا إذا كان قد سافر مؤخرا إلى بعض البلدان الإفريقية أو بلدان جنوب شرق آسيا، ماليزيا، الفلبين، أو بلدان الشرق الأوسط، أو تمت له عملية نقل دم في تلك البلدان، ويشكو من أعراض شبيهة بأعراض مرض الانفلونزا.

    ويقوم الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية بأخذ شريحة دموية من وخزة إصبع المريض لفحصها تحت المجهر، ويتم تأكيد التشخيص إذا وجدت طفيليات الملاريا في هذه الشريحة.

     

    العلاج: TREATMENT

    كلما تم اكتشاف الملاريا مبكرا كلما كانت فرص نجاح المعالجة أكبر.

    ففي المناطق الموبوءة لتشابه الأعراض بأعراض الملاريا، تبدأ المعالجة قبل تأكيد التشخيص، وتعتمد المعالجة.

    وخلال العقود الماضية أصبحت العلاجات التقليدية التي تضم (الكلوروكوين) chloroquine, phosphate.

    وهو العنصر الرئيسي في علاج الملاريا، ولكن بعد مرور الزمن أصبحت طفيليات الملاريا مقاومة لهذا الدواء، وخلال التسعينات من القرن الماضي تم اكتشاف أدوية جديدة أثبتت فعالية قوية في علاج الملاريا، وهي بما يسمى الــ artemisinin ويستعمل العلاج لمدة 3 أيام، ويستخدم كمجموعات من الأدوية combination treatmentعلى النحو التالي:

    • ARTEMETHER +LUMEFANTRINE

    ويؤخذ الدواء في 6 جرعات متتابعة تحتوي الجرعة على 4 حبات في الساعات المحددة، (0، 8، 24، 36، 48، 60) ليكون مجموع الحبوب (24) حبة، ويوصف هذا الدواء لمختلف الأعمار، ويراعى وزن المرضى.

    ويوصف دواء تقليدي آخر، وهو QUININE DIHYDROHLORIDE 20mg. kg/wt. in 5% DEXTROSE، مركبات الكينيا مع جلكور 5%.

    وهو الدواء الذي يستعمل في حالات الحمل المصابة بالملاريا، هذا بالإضافة لاستعمال أدوية مخفضات للحرارة وآلام المفاصل والصداع، ويمكن أن يستعمل حبوب ASPIRIN أو الــ PARACETAMOL.

     

    الآثار الجانبية لعلاجات الملاريا:SIDE EFFECTS

    جميع علاجات الملاريا يمكن أن تؤدي إلى الأثار الجانبية، ويشمل ذلك: (الصداع، طنين في الأذنين، اضطرابات في الرؤية، الحساسية، التشنجات، الدوار).

     

    الوقاية: PREVENTION

    ليبيا ليست من البلدان التي يتوطن فيها مرض الملاريا، وبعض الحالات المكتشفة، والمصابون بها هم الوافدون من دول الجوار التي يتوطن بها مرض الملاريا، وهي: (مصر، السودان، تشاد، النيجر، وبعض بلدان الشرق الأوسط، تركيا، السعودية وايران).

    وكذلك الليبيون الذين قضوا فترة من الزمن سواء للعلاج، أو الزيارة، أو الدراسة في بلدان يتوطن بها المرض، وتعرضوا للعدوى ثم عادوا إلى ليبيا، وظهرت عليهم الأعراض، وهي حالات وافدة IMPORTED.

    لذلك ننصح بأن كل شخص ينوي السفر إلى أي من البلدان التي يتوطن بها مرض الملاريا أن يتحدث مع الطبيب عن سبيل الوقاية وذلك قبل السفر إلى تلك البلدان.

    ويجب اتباع الآتي:

    • ارتداء ثياب وسراويل ذات أكمام طويلة لحماية الذراعين والساقين.
    • النوم تحت الناموسية.
    • البقاء في المنزل أو الفندق طول الليل وقبل غروب الشمس، لأن البعوض يسعى إلى غذائه من الدم في هذا الوقت.
    • يمكن أن تؤخذ بعض الأدوية المضادة للملاريا، وهي مفيدة، وذلك لمدة أسابيع أثناء الإقامة في هذه المناطق، وبعد مغادرتها، ومن هذه الأدوية:
    • MEFLOQUINE 250mg

    حبة كل أسبوع وتخفض الجرعات حسب الأعمار والوزن.

    • PRIMA QUINE.

    وهذه الأدوية لا تستعمل في حالات الحمل لأثارها الجانبية المضرة بالحمل.

    ********

    إعداد الدكتور/ عبد المنعم شفيع عبد الله: استشاري الأمراض السارية وصحة المجتمع وعضو مكتب مكافحة العدوى.بمستشفى مصراتة المركزي،

     

    المراجع: REFERENCES

    • A. Conha., MD. Professor of Medcine state university of New York Chief. In fechous Diseases Division.
    • A, Petri. MD. PHD. Wade Hempton. Professor of epidemiology, Infectious Diseases and international Health, university of virgina School of medicine.
    • Boston University. School of medicine medical Director. Infectious Diseases.
    • P. Knochel. Elinical professor of internal Medicine. The University of Texas. USA.
    • World Health organization Geneva- Malaria Publications 2009.
    • World Health organization Geneva- Malaria Publications 2010.
    • Caribbean epidemiology Center- Trinidad and Tobago Malaria Publications.
    • Guyana- vector Control Malaria studies on mefloquine- 2005.

    شارك هذا الموضوع |Print this page
    Print
    Email this to someone
    email
    Share on LinkedIn
    Linkedin
    Tweet about this on Twitter
    Twitter
    Share on Facebook
    Facebook
    0
    اترك رد →

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 67 مشترك

تابعنا على الفيس بوك

أجندة الموقع

يونيو 2019
س د ن ث أرب خ ج
« مايو    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930  

Photostream

شارك هذا الموضوع |Print this page
Print
Email this to someone
email
Share on LinkedIn
Linkedin
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
0