logo
  • استعلامات الطوارئ
    051-2616688
    • 24 مارس 19
    • 0
    داء الدرن (السل) في يومه العالمي

    داء الدرن (السل) في يومه العالمي

    ما هو الدرن؟
    يُعرف السل بأنه مرض معدٍ يُصاب به الشخص نتيجة العدوى ببكتيريا تسمى المايكوبكتيريوم، والتي تهاجم الرئتين، وقد تصيب أجزاء أخرى بالجسم منها الكلى، الدماغ، والحبل الشوكي.

    كيف تنتشر العدوى بالدرن؟
    ينتقل الدرن عن طريق الرذاذ المتطاير من شخص إلى آخر عند العطس أو السعال أو البصق أو الاحتكاك المباشر وتنفس الهواء الملوث بالبكتيريا، فلا ينتقل مرض الدرن عن طريق:

    • المصافحة.
    • مشاركة الطعام والشراب.
    • التقبيل.
    • استخدام دورات المياه.

    يتبع مرض الدرن نمطين معروفين عند إصابة الشخص به وهما:

    • إما أن يكون الشخص حاملاً لبكتيريا الدرن دون أن تظهر عليه أعراض المرض؛ حيث تبقى البكتيريا خاملة داخل الجسم؛ بسبب مقاومة الجسم للبكتيريا، وفي هذه الحالة لا تكون معدية، وقد تتحول هذه البكتيريا إلى الشكل النشط.
    • أو أن يكون الشخص مصابًا بالدرن النشط، وبالتالي تظهر عليه أعراض الإصابة، ومن الممكن أن ينقل المرض إلى الآخرين، وتظهر هذه الأعراض بعد العدوى ببكتيريا الدرن بعدة أسابيع، وقد لا تظهر الأعراض إلا بعد أشهر أو سنوات.

    أعراض الدرن:

    • السعال المستمر لثلاثة أسابيع أو أكثر.
    • خروج دم مع السعال.
    • ألم في الصدر عند التنفس أو السعال.
    • فقدان الوزن والشهية.
    • خمول.
    • حمى شديدة.
    • تعرق خاصة في الليل.
    • دم في البول إذا أصيبت الكليتان بالعدوى.
    • ألم في الظهر إذا أصيب الطحال بالعدوى.

    الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالدرن:

    • حاملو فيروس نقص المناعة والمصابون بالإيدز.
    • مرضى السكري.
    • بعض المصابين بالسرطان والذين تتم معالجتهم بالأدوية الكيميائية.
    • الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة أعضاء ويتم إعطاؤهم أدوية مثبطة للمناعة.
    • الذين يتناولون بعض الأدوية التي تعالج الروماتيزم والصدفية.
    • التواجد او السفر إلى المناطق التي تكثر فيها حالات الإصابة بالدرن مثل: جنوب أفريقيا، الهند، الصين، المكسيك، وبعض دول شرق آسيا.
    • التواجد بشكل يومي مع شخص مصاب؛ لذا يجب الحرص على ارتداء كمامة، وغسل اليدين بشكل متكرر عند ملامسة الأغراض الشخصية للمصاب.

    التشخيص:
    يتم عمل فحصين للشخص المحتمل إصابته وهي:

    • فحص الجلد: يتم عن طريق حقن الجلد في منطقة أسفل الذراع بمادة سائلة تسمى (tuberculin)، ثم فحص التفاعل الحاصل في المنطقة بعد مرور يومين إلى ثلاثة أيام من الحقن.

     

    شارك هذا الموضوع |Print this page
    Print
    Email this to someone
    email
    Share on LinkedIn
    Linkedin
    Tweet about this on Twitter
    Twitter
    Share on Facebook
    Facebook
    0
    اترك رد →

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للاشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 66 مشترك

تابعنا على الفيس بوك

أجندة الموقع

مايو 2019
س د ن ث أرب خ ج
« أبريل    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Photostream

شارك هذا الموضوع |Print this page
Print
Email this to someone
email
Share on LinkedIn
Linkedin
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
0